كيف تبدأ محادثة في الشبكات المهنية

كيف تبدأ محادثة في الشبكات المهنية

حتى تقوم بذلك عدة مرات على الأقل، قد يكون حضور حدث للتواصل مرهقًا. ما هي أفضل طريقة لتقديم نفسك؟ إلى من يجب أن تتحدث؟ كيف يمكنك بدء محادثة واستمرارها؟ هذه ليست سوى بعض الأسئلة التي قد تكون لديك حول كيفية جعل أحداث التواصل تعمل بشكل جيد بالنسبة لك.

كلما زاد عدد الأشخاص الذين تتحدث معهم، زادت فرصك في التقدم في مسار حياتك المهنية. هناك أشياء يمكنك القيام بها لجعل التواصل في أحداث العمل بسيطًا ومباشرًا. إن قضاء بعض الوقت في التحضير والممارسة مقدمًا سيجعلك قريبًا تتواصل مثل المحترفين.

أنواع أحداث الشبكات

هناك العديد من أنواع البرامج المختلفة التي يمكنك المشاركة فيها. خيارات بما في ذلك معارض الوظائف المصممة لمساعدة أصحاب العمل في العثور على مرشحين للتعيين واجتماعات وبرامج الجمعيات المهنية التي توفر التعليم المستمر وفرص التواصل للأعضاء، واجتماعات العمل المحلي وورش العمل، وفعاليات طلاب الجامعات والخريجين، وأحداث التنوع، والمعارض التجارية، والمؤتمرات المهنية كلها توفر فرصًا للتواصل الشخصي.

كيفية البحث عن أحداث الشبكات

ما أسهل طريقة للعثور على الأحداث للذهاب إليها؟ يمكن أن يكون العثور على حدث سهلاً مثل الرد على بريد إلكتروني من جمعية مهنية أو مكتب خريجي كليتك، أو مشاهدة منشور على وسائل التواصل الاجتماعي يعلن عن برنامج، أو طلب توصيات من زملائك.

كيف تستعد

أهم شيء يجب القيام به قبل كل حدث تواصل تحضره هو  إتقان عرض الاولي الخاص بك (خلاصة سيرتك الذاتية)، وخلاصة موجزة عن المحترف، وأن تكون مستعدًا لمشاركتها مع كل شخص تقابله.

نصيحة

إلى جانب خطابك الاولي الخاص بك، أحضر بعض بطاقات العمل ونسخًا من سيرتك الذاتية إذا كنت تحضر حدثًا أو برنامجًا يركز على حياتك المهنية.

راجع جدول أعمال الاجتماع وورش العمل (إن أمكن) التي ترغب في حضورها. إذا كان معرضًا للوظائف، فراجع قائمة الشركات المشاركة حتى تتمكن من التخطيط لمن ترغب في التحدث إليه. ستشعر براحة أكبر في الحضور إذا كانت لديك خطة عمل.

عند وصولك إلى الحدث

إحدى الطرق البسيطة للبدء هي عرض المساعدة في التسجيل (إذا بدا أنهم بحاجة إلى متطوعين) أو التسجيل مسبقًا ليكونوا مُرحِّبين. هذه طريقة رائعة للقاء المشاركين، مثل الاختلاط حول طاولة التسجيل عند وصول الأشخاص.

هناك طريقة أخرى جيدة لبدء جهود التواصل وهي أن تبدأ بتقديم نفسك للأشخاص الذين هم بمفردهم (كن شجاعًا – قد يشعرون بالخجل ويحتاجون إلى بعض الشركات)، ثم اعمل على تقديم نفسك لشخصين ومن ثم مجموعة. راجع هذه الطرق السهلة لبدء محادثة.

كيف تقدم نفسك

قدم نفسك بابتسامة واعرض المصافحة أثناء تقديمك لنفسك:

  • “مرحبًا، أنا ….. ويسعدني مقابلتك.”

 أثناء تقديمك لنفسك، قم بالاتصال بالعين دون التحديق في الشخص الآخر. خذ لحظة للنظر في بطاقة اسم الشخص – قد تذكر الشركة التي يعمل بها أو دوره كمؤسسة، مما يمنحك الفرصة لكسر الجمود والحصول على شيء تتحدث عنه.

عندما يقدم شخص ما نفسه لك، كن مستعدًا للرد ببضع عبارات لبدء المحادثة:

  • “مرحبًا …. ، أنا …. ويسعدني مقابلتك.”

  • “تشرفت بلقائك، ….، أنا ……..”

البدء في المحادثة

بعد المقدمات، فإن الخطوة التالية هي بدء المحادثة. بداية محادثة سهلة هي ذكر مكان الحدث. يمكنك القول إن هذا موقع رائع، ثم ناقش قربه من مكتبك أو منزلك. اذكر المنظمة التي تقيم الحدث وكيف عرفت ذلك، لبدء محادثة ثنائية الاتجاه.

خيار آخر هو ذكر الأحداث المماثلة التي حضرتها. ربما تعمل أنت والشخص الذي تتحدث معه أو تعيشان بالقرب من بعضكما البعض أو شاركت في أحداث أخرى للتواصل تحت رعاية المنظمة. قد تعرف كلاكما أشخاصًا مشتركين من خلال العمل والكلية والجمعيات المهنية وغيرها من الاتصالات.

إذا كان حدثًا صناعيًا، فمن المناسب دائمًا مناقشة الأخبار والتطورات في صناعتك أو مجال عملك. إذا كنت متحدثًا أو تشارك في ورشة عمل، فذكر ذلك. أضف أنك مهتم بسماع التعليقات بعد البرنامج.

استمر بالحديث

عندما تحضر مؤتمرًا، تحدث عن بعض البرامج أو ورش العمل التي حضرتها وما الذي أعجبك فيها. سيساعد طرح سؤال أو اثنين على استمرار المحادثة. فمثلا:

  • “هل زرت هذا الحدث من قبل؟”

  • “ما رأيك في المتحدث؟”

  • “هل حضرت الكثير من هذه الأحداث؟”

  • “ما أكثر شيء يعجبك في حضور هذه الأنواع من البرامج؟”

  • “ما رأيك في البرنامج حتى الآن؟”

  • ما أكثر شيء أعجبك في الحديث / المتحدث / ورشة العمل؟ إذا رأيت الشخص في ورشة عمل أو عرض تقديمي حضرته.

المزيد من الطرق لتقديم نفسك

أحداث التواصل ليست هي المواقف الوحيدة التي يمكن أن تؤثر فيها مقدمتك على نتيجة اجتماعاتك. أثناء معارض الوظائف ومقابلات العمل، وحتى عند إرسال بريد إلكتروني أو إرسال رسالة على LinkedIn، يجب أن يكون هذا الانطباع الأول قويًا. إليك كيفية تقديم مقدمة مثالية في مقابلة عمل، في معرض الوظائف، عند بدء عمل جديد، وكيفية تقديم نفسك في رسالة بريد إلكتروني.

ممارسة الشبكات تجعلها مثالية

على الرغم من أن تقديم نفسك قد يكون محرجًا وغير مريح بعض الشيء، فكلما فعلت ذلك، كلما أصبحت أكثر تمرنًا. إنها دائمًا فكرة جيدة للشبكة، حتى لو لم تكن بحاجة إلى ذلك. إذا كنت تشارك لأنك تريد ذلك، وليس لأنك مضطر لذلك، فسيكون هناك ضغط أقل للأداء والمزيد من فرص التدريب. كلما زاد عدد أحداث التواصل التي تحضرها، أصبح الأمر أسهل.

اترك تعليقاً

Required fields are marked *